الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أنــــــــــا ولـــــــيلـــــــــــــــى 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
trueloveway
عضو بدأ الشغل
عضو بدأ الشغل
avatar

ذكر العقرب عدد المساهمات : 276
تاريخ الميلاد : 20/11/1983
تاريخ التسجيل : 05/04/2010
العمر : 35
العمل/الترفيه : القراء والكتابه
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: أنــــــــــا ولـــــــيلـــــــــــــــى 2   الجمعة أكتوبر 22, 2010 3:43 am

الجزء الثالث
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عندها قامت نفسي الى درج الخزانة ورمت لي بصورة ليلى فعانقتها عناقي لحبيبتي وضممتها بكل ما في نفسي من شوق لرؤية حبيبتي
وما أن ابتلت الصورة بين يدي حتى توهمت بأن بللها ما هو إلا نتاج دموع ليلى فأحسست بأن صورتها قد أشفقت على حالي فبكت
أحسست بأن الصورة شعرت بي فتمزقت
ولكنني أنا الذي ما شعرت بنفسي ولا بكيت لحالي وأنا على هذه الحال رأيت ضوءا عظيما يسطع في أرجاء غرفتي ولمحت فيه نقطة بيضاء داخل ثلاث هالات سوداء فذهلت للمشهد ونهضت وفي أعماقي لهفه لرؤية ليلى
عدت الى المنزل القديم علها عادت اليه
وكان ما أملت وحظيت برؤية ليلى في حديقة المنزل ولكنها لم تكن مع أشجار الحديقة التي حفرنا عليها اسمينا ولا كانت مع تراب الحديقة التي خبأنا فيها اسرار حبنا ولا كانت مع كراسي الحديقة التي لطالما جلسنا عليها نربط بيها مشاعر قلوبنا
كانت ليلى مع زوجها وابنتها تلك الفتاة التي رأيتها معها في المطعم تلك الفتاة التي لم تترك خصلة من خصال أمها الا وحملتها فشعرت بالسعادة لأن حبيبتي سعيدة مع زوجها وابنتها
ومن هو زوج ليلى يا ترى؟
انه صديق عمري الذي انقطعت عني أخباره ففكرت بانه مات انه الذي كان يوصل رسائلي الى ليلى والذي عر فني بها انه الصديق الوحيد الذي أحببته في حياتي ها هو الآن زوج حبيبتي ليلى
يا لقسوة قلبه سرق قلبي وحطم فؤادي وتركني أعاني وحدي في غربتي وما ان عدت الى وطني حتى فوجئت بالغربة الحقيقية فوجئت بغربة أمر من كل غربة وبهجر أقسى من أي هجرة
عندما كنت في الغربة كانت تواسيني رسائل ليلى وتجفف دموعي حرارة كلماتها وتحميني أشواق حنينها
وعندما انقطعت رسائلها بعد قسوة رسالتها الأخيرة التجأت الى صديق العمر أخبره بألمي ليواسيني ويخفف عن قلبي وما أن أغلق الهاتف حتى انقطع عني وما سمعت له صوتا بعدها
عشت وقتها بضياع كبير وقلق موحش
ماذا أفعل ؟وانا الغريب الذي لا يستطيع العودة الى وطنه وجيوبه فارغة كنت أجمع القرش على القرش لأعود بسرعة الى وطني وحبيبتي وصديقي ولكن حبيبتي تركتني وصديقي تخيل لي موته حتى عرفت الآن سبب انقطاعه عني
أراد حبيبتي لنفسه استغل خلافنا ليعمق الفجوة بيني وبينها ويبعد قلبها عني
ما أقساك أيها الصديق وما أحمقني أنا الأبله البسيط يتنفس الناس بالحب ويعيشون بالصداقة
أما أنا فأماتني الحب وذبحتنى الصداقة ولكن من الخائن فيهما يا ترى؟
سأواجههما وما ذنب ثمرة الزواج هذه؟ ما الذي أرجعني بعد عشرين سنة؟ ولماذا أحاول ابقاء الجرح مفتوحا؟
حقيقة لست أدري
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجزء الرابع
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
أرجوك يا رب ساعدني على مر الأيام وقسوة الليالي قو ني كي أنسى من نسيني
أطفىء نار الحقد والثأر من صدري سامحني كي أسامح من ظلمني قف معي يا رب في معركتي مع الأيام
وقو ى قلبي لينتصر على ظلم الزمان بارك محبتي وامحى خطيئتي
ولا تعاقبني فلم يعد غيرك ناصري
تخلى عني جميع البشر وظلمني القدر فلا تتخلى عني وأنت القوى ولا تتركني وأنت الكريم الذي به أعتصم كن معي يا رب أو خذني اليك فأرتاح
وسط مناجاتي تلك رآني زوج ليلى فذهل لرؤيتي عند باب حديقته
وقفنا ووقفت بيننا الصداقة شبحا غريبا عني وعنه نظرت الى الواقف أمامي وقلبي ينزف في أعماقي
كان بالأمس أخا لروحي كان فرح أيامي وأحزان آلامي وذكريات طفولتي
كان كل شيء بالنسبة الي ولكنه تركني وطمع بقلبي
الا أنني مع ذلك أردت أن أتقدم منه وأحضنه لأكتشف أن كل ما رأيته مجردسراب وأن صديقي لا زال صديقي
عندها تساقطت دموعي فبكيت وفي نفسي ألم شديد يكاد يقتلني شعرت بأنني لا شيء مجهول بلا قيمة شخص بلا تاريخ شعرت بأنني لا أملك شيئا فتمنيت أن تنشق الأرض وتبتلعني كي لا أعكر صفو هذه العائلة التي كان عمود اساسها آلامي وعذابى و جراحاتي وساعدت في تكوينها أثواب آهاتي
ولكن صديقي وقف ساكنا ولم يتحر ك بل نظر الي نظرة طويلة مليئة بالتناقضات مكتظة بالذكريات حاملة معها الآلام والآهات
أيبقيني وأنا حبيب زوجته أم يطردني على لهفة عشق؟
شعرت بحيرة صديقي كيف لا وهو صديق العمر وجمال الطفولة ونضوج الشباب فكان الانسحاب من أمامه أفضل خطوة قمت بها في ذلك الوقت ابتعدت وروحي تتعذب بين هواجس أفكاري
أتتركني الآن أم تبقى معي مرغمة لوقت قصير بعد؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حقوق الطبع والنشر محفوظه © 2009
محاسب محمد حامد
يـــــتـــــــــــبـــــــــــــــع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أنــــــــــا ولـــــــيلـــــــــــــــى 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الادبى :: القصص و الروايات العالـمية-
انتقل الى: