الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أنــــــــــا ولـــــــيلـــــــــــــــى 5

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
trueloveway
عضو بدأ الشغل
عضو بدأ الشغل
avatar

ذكر العقرب عدد المساهمات : 276
تاريخ الميلاد : 20/11/1983
تاريخ التسجيل : 05/04/2010
العمر : 35
العمل/الترفيه : القراء والكتابه
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: أنــــــــــا ولـــــــيلـــــــــــــــى 5   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 11:42 pm

الجزء التاسع
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
شعرت حبيبتي بالتساؤل الذي سيطر على فكري فأجابت قائلة : انا لم أستطع القول لا لجبن في نفسي الا أنني خفت من سيطرة الحب عليك فتعود دون ان تأتى بالمال
أما اذا كان الحب قد انتهى من قلبك فأخاف أن تذكر اسمى فى أجواء البلده فتدمر حياتى فيضعف بيننا رباط الاحساس لذا فضلت السكوت عن حقيقة حبى والرضوخ الى أمر واقعي علني أنتزع حبك من قلبي لأستطيع العيش مع وائل وابنتنا بسلام
في تلك اللحظة حد قت في عينيها مستفسرا عما اذا استطاعت انتزاع حبنا والعيش بسلام لألمح بريق الحب صارخا مناديا : أحبك أحبك في كل زمان في أي مكان ولكن لا لن أسمح لنفسي بهذا التفكير لن أسمح لقلبي بالتدخل الآن لكنني أردت قولها أردت ضمها والشعور بأنفاسها التي لطالما اشتقت اليها
وبينما أنا على تلك الحال ظهرت ابنتهم من باب المنزل بأثوابها الحريرية البيضاء فبانت كملاك ساطع زار أرجاء ذلك المكان وهممت للوقوف علني أصارحها بحقيقتي بعدما سو يت الأمر مع والدها ومع حبيبتي ليلى
واذ بليلى تقف وتطلب من وائل الدخول الى المنزل مصطحبا الفتاة وبلا اعتراض أو استفسار فعل
فقلت في نفسي علها أرادت الحديث معي من دون وجوده فطلبت منه الذهاب وجلست صامتا علها تبتدئ الحديث
قالت ليلى بعد أن نفذ صبري : اسمعني جيدا ان كل ما طرق على مسمعك حتى الآن ليس كذب نعم قد تزوجت وائل خوفا من أن يفتضح أمرحبى لك فى البلده ولكن المصيبة في سر حبنا نفسه انها خطيئة عمري وفضيحة أيامي وثمرة أحزاني أننى عرفتك أحببت من لايملك قوت يومه كان لابد ان ابحث عن معيشه افضل خصوصا بعدما عرفت بظروفك السيئه فى السفر انا اعلم بما يجول في رأسك الآن لذا سأوضح الحكاية بعدما سافرت وبعدما أنكرني أهلي وأقربائي جراء حبي لك رمتني الدنيا في أحضان الشوارع وتركتني الفضيلة عند مفترق الطريق أمطر من عينى الدموع وكان القصر هذا ثمرة حبى لوائل وماله لذا أرجو منك الخروج من حياتي والابتعاد عن طريق أسرتي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجزء العاشر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فقاطعتها بعد أن صمتت الحياة من حولي فلا طائر يزقزق ولا ريح تتنفس ولا قلب ينبض حتى صرخت بها
قائلا : لستى ليلى أجيبيني؟
الفتاة التي أحببتها واحتملت الغربة لأجلها من المستحيل أن تقودها الدنيا الى هنا
حبيبتي ليلى رمز البراءة والعفة
حبيبتي وان ضاقت بها الدروب لها الله ملجأ ومنقذا لا قولي أنني لم أسمعك جيدا انهضي نحن لم نخطئ في حبنا أحببتكى فى الله والله كان شهيدا على علاقتنا
كنتى حياتى وعمرى وأختى وأمى بالكلمات التي رددناها وأشهدنا الله عليها
لكن من المستحيل أن تصلي الى هنا مستحيل يا ليلى
مستحيل وان كان ما سمعته صحيحا وأنكى اعتدت ال… لن أستطيع التلفظ به
ما ذنب وائل في هذه القصه؟ لماذا كذبتى عليه وهو الذي ضحى بكل شيء لأجلك؟
لماذا أقنعتيه بالحب وكان هدفك هو الغنى والقصر هذا لماذا ؟
قالت بملامح منقبظة انقباض محتضر دنت ساعة سفره : وائل كان صديقا حقيقيا وزوجا مخلصا ألا يكفيه ما سمعه عني حتى أصدمه بحقيقة نيتى أرجوك يا حبيب نفسي ابتعد عن طريقي وانسانى أرجوك
بعد كلامها هذا أردت النهوض للذهاب فأقعدتني مصائب الأيام وظلم الزمان أردت طلب المساعدة للنهوض واذ بلساني يفقد قدرته على الكلام وكأن رجلي قد رفضتا المشي وأضربت شفتاي عن الكلام حتى تحو لت الى ظل ضعيف من ظلال الظلام وبينما أنا كذلك خرج صديقي الذي سمع مادار بيننا من كلام ليصفع زوجته صفعة عميقة المعاني عظيمة الألم صفعة المخدوع الذي أراد الخير فلقي الشر صفعة من حاول الاصلاح فلقي الفساد
وأخرج مسدسه من جيبه ليطلق رصاصة الرحمة على رابط الحب القديم لقد حاول قتل ليلى ونجح

وبينما هي في مصارعة الموت وبين يدي شبحه قالت لوائل: لا تطلق رصاصة أخرى ودعني أتكلم في الوقت الضائع

ثم قالت موجهة الكلام الى الظل الواقع أمامها : لقد كذبت عليك يا حبيب عمري
أردت ابعادك عن طريقنا خوفا على نفسي من حبك الذي ما استطعت نسيانه طرفة عين والذي بات نقطة ضعفي الوحيدة وأنا الزوجة التي لم ترد خيانة زوجها
أردت اخراجك من حياتي كي لا أضعف أمام عينيك لم أرد استمرار الصراع بين صورة الزوجة ونداء الحبيبة لذا قررت ابعادك
واضافة الى ما تقدم خفت على وائل الرجل الذي ضحى لأجل الحفاظ علي وقبلني على رغم كل ما كان يعرفه عني وعن حبى وعشقى لك ولم يشعرني يوما بالنقص والدونيةحافظ علي وكان خير ممول لكل مطالبى فلم أكن لأجازيه بالهجر والصد
أليس كذلك؟ألست من علمني هذا؟ ألست من قال لي يوما : يا ليلى عندما يقف الحب والمسؤولية موقف التوازي سأفخر ان وجدتك على طريق المسؤولية وهذا ما فعلته ولولا وقوفي هنا لما كنت عرفت طريقي الآن بعد أن أصبحت شبه ميتة
وبعد أن غادرتني معظم الروح أخبرك أنني أحبك بل أموت بحبك وأن المال لانفعنى فى شىء وأنني ما أحببت في الدنيا سواك وما دق قلبي يوما لغير هواك لذا سامحني يا حبيب نفسي واحضني احضنني كي أموت بقربك متكأة على صدرك الحنون الذي لطالما افتقدته احضني يا حبيبي
عندها صرخت صرخة طائر جريح لا يقوى على الطيران
كيف لي بضمها الى صدري وأنا الكسيح الذي لا يقوى على النهوض ؟
كيف لي أن أخفف أحزانها ولساني يأبى النطق في هذا الوجود ؟
وبعدما أحست ليلى بصدمة ما جرى لي جراء طمعها وحبها للمال شهقت شهقتها الأخيرة مودعة دنيانا مغادرة الى عالم الروح عندها سمعت طلقة نار بقربي فالتفت الى مكان الصوت واذ بصديقي قد لحق بزوجته الى العالم الآخر ودنيا حياة الروح

في تللك اللحظة القاسية رأيت شبح الموت يصطادنا الواحد تلو الآخر شعرت بقسوته وبظلمه بعد أن أخذ مني الحبيبة والصديق وأوقف الابنه الجميله البيضاء التي لم تخرج من أكمامها بعد وسط هالات القدر السوداء

وبينما كنت ألفظ آخر أنفاسي تذكرت قصة الضوء ، والدائرة البيضاء المحاطة بالهالات السوداء لأعرف حقيقة ما رأيت كما عرفت أن الذئب الذي تحدث عنه أبى يتمثل بحتمية القدر وعظمة المال في دنيا البشر لأعود الى أعماقي
مستفسرا عن حقيقة ما حدث ؟ وعما اذا كان القدر قد لعب لعبته العمياء على مسرح نفوسنا المجبرة أم باختيارنا ما جرى وقع؟
وما بال الدنيا تقتل أحلامنا تسرق ضحكاتنا تشتت قلوبنا لتبقينا أدوات بأيديها نستقبل بأوجاعنا غياب فجر ومأساة البشر؟
أسئلة كثيرة لعبت على مسرح الفكر لتسرد حكاية خيال سيرته الأفكار لينتج فنتج: قصة من القلوب المحترقة أو النفوس المجبرة لا بل من الأقدار المظلمة والظروف المؤلمة لتبقى بلا شك قصتي أنا وليلى
( النهايه)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شكر وعرفان
ـــــــــــــــــــــــ
أشكر كل من أبدى أعجابه بهذه القصه سواء بالتعليق او بارسال رساله واتمنى من الله ان اكون عند حسن ظنهم
فى رعاية الله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حقوق الطبع والنشر محفوظه © 2009
محاسب محمد حامد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أنــــــــــا ولـــــــيلـــــــــــــــى 5
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الادبى :: القصص و الروايات العالـمية-
انتقل الى: